قصة الكشفية

بدأَتْ فكرةُ الكشفِ عالمياً على يدِ اللورد الإنكليزي روبرت بادن باول بأوَّلِ عام 1907 الذي لخَّصَ الحركة بأنها فكرةٌ أُريدَ بها تجديدُ الحياةِ في الهواءِ الطَّلق, فكشَفَتْ بعد ذلك عن عنصرٍ فعَّال في ميدان التربية وأصبحَتْحركةً متَمِّمَةً للإعداد المدرسيّ وصالحةً لِسَدِّ بعضِ الثغَراتِ في المنهاجِ الدراسيّ العادي وعَرَّفَها بأنها مدرسةٌ تُعِدُّ الإنسانَ للحياةِ العامَّةِ النشيطةِ عن طريق الاعتمادِ على الطبيعةِ عَبْرَ رَفْعِ قيمةِ الفَرْدِ بتنمِيَةِ أخلاقِه وصحَّتِه وإمكانيَّاتِه العلميّة وغَرْسِ الروحِ الوطنيةِ فيه كَيْ يُسَخِّرَ هذه الكفاءاتِ لخِدمَةِ الناسِ الآخَرين.

(B.P) وُلِدَ روبرت ستيفن صن بادن باول المعروف بحَرْفَيْ اسمِه الأوَّلَيْن في المنزل الكائنِ في 6 شارع ستانهوب(الآن 11 ميدان ستانهوب) في بادنغتون في لندن يوم 22 شباط (فبراير) عام 1857. وكان السادسُ من الذكور والثامنُ من مجموع الأطفال العشرة لريفريند بادن باول, الأستاذُ في جامعة أوكسفورد. تُوفِّيَ والدُ بادن باول وقتَ كان في الثالثة من عمرِه. تلقَّى بادن باول علومَه الأولى من والدتِه ثمَّ التحَقَ بعد ذلك بمدرسة "روز هيل" في تومبريدج في ويلز. إذ حصل على مِنحةٍ لدى مدرسة شارتر هاوس التي كانت في لندن حينما التحَقَ بها, ثم سَرعانَ ما انتقلَتْ أثناء وجودِه فيها إلى غود المينغ في مقاطعة سوري من الريف الإنكليزي. حيث واتَتْه الفرصةُ ليكون قريباً من حُضْن الطبيعة التي أصبح لها تأثيرٌ عظيمٌ في حياته فيما بعد. وكان كثيراً ما يختبئ من المدرسة في الغابة التي تُحيط بها. كما كان ينطلقُ في صيد الأرانب البريَّةِ وطَهْوِها إذ كان طاهياً ماهراً. واستفاد بادن باول من العطلات وكان يبحثُ عن المغامرةِ مع أشقّائه دائماً. وفي إحدى العطلات قاموا برحلةٍ استكشافيةٍ بالقارب حَوْلَ الساحلِ الجنوبي لإنكلترا. وفي رحلةٍ أُخرى استكشفوا منابعَ نهر التايمز بقاربٍ من الكانُوِي. وكانت مثلُ تلك الرحلات نادرةَ الحدوثِ للفتيان الصغار ذلك الوقت. دخَلَ الجيشَ والتحقَ بفرقة "الهوسارس" في الهند عام 1876 وكان عمرُه 19 عاماً حيث بدأ يُطَوِّرُ عملياتِ الاستكشاف أو الاستطلاع المعلوماتيّ كَفِرْعٍ من التدريب العسكري. ثم عاد إلى الهند عام 1897 ليَقودَ فرقةَ الحرس (الدراغون).

خلال حربِ البوير في جنوب أفريقيا, دافَع بادن باول عن "مايفكينغ" ل217 يوماً ورُقِّيَ إلى رتبة مايجور جنرال ثم رُشِّحَ لتدريب اللواء الأفريقي الجنوبي, وأصبح عام 1903 مفتِّشاً عامّاً للخيّالة ورُقِّيَ عام 1907 إلى رتبة ليوتنانت جنرال وترك الجيش عام 1910 ليَتَفرَّغَ للحركة الكشفية. حَظِيَ برتبة بارونت عام 1922 ثم بِلقَب بارون عام1929. كان كتابُه الأولُ عن الكشفية عام 1899 موَجَّهاً إلى الجنود تحت عنوان "إرشادات كشفية" ويركِّز الكتابُ على تعليمِ الجنودِ مهارةَ تَتَبُّعِ الأثَر وقراءة الإرشادات وتحديد الوُجهة. وعام 1908 نشر كتاب الكشفية للفتيان في ستة أجزاء. وفي عام 1910 تقاعد بادن باول من خدمة الجيش في سن الثالثة والخمسين بناءً على نصيحةِ الملِك إدوارد السابع الذي اقترح عليه أن يُخَصِّصَ وقتَه للحركة الكشفية. وهكذا كان. وبدأت الحركةُ الكشفية للفتَيات عام 1909 حينما حضرت بعضُهُنَّ الاجتماع الكشفي الأول في قصر كريستال بالاس في لندن وسأَلْنَ بادن باول كيف يُمْكِنُهُنَّ المشاركة في الحركة الكشفية. ثم عُقِدَ اللقاءُ الكشفي العالمي في أوليمبيا لندن عام 1920 وفي الحفل الاختتامي بُويِعَ بادن باول بالإجماع زعيماً للكشافة في العالم. وفي 8 كانون الثاني (يناير) 1941 وفي سن الثالثة والثمانين, توفي بادن باول ودُفِنَ في قبرٍ متواضعٍ فوق جبل كينيا في بلدة نيري, ونُقِشَ على بلاطة قبره "روبرت بادن باول رئيس كشافة العالم". بعدهُ تسلَّمَتْ زوجتُه الليدي أولاف بادن باول الرسالة في تنمية الكشافة والمرشدات حَوْلَ العالم حتى وفاتِها عام 1977 ودُفِنَتْ بجوار اللورد بادن باول في بلدة نيري.


بعض النصوص في الموقع منقولة عن كتاب: جمعية الكشاف المسلم في لبنان/ مائة عام في خدمة الناشئة*

إعداد وتوثيق القائد الدكتور محمد خير القاضي