المفوض الأول محمود أحمد عيتاني

المفوض الأول القائد
محمود أحمد عيتاني
1940 – 1944
1949 – 1951

     وُلد في بيروت عام 1901، وهو ابن الحاج أحمد عيتاني الذي ساهم في تأسيس لجنة التعليم الإسلامية وفي تأسيس إحدى أهم المطابع البيروتية. تزوج من مريم زكريا النصولي، شقيقة القائد محيي الدين زكريا النصولي، والتي أنجبت له أربع أبناء هم أحمد ومحمد الأمين (نائب بيروت) وزهير وبشير. عمل الحاج محمود في مهنة والده وبذل جهداً في تطوير المطبعة التي تطورت بشكل ملحوظ على أيدي أولاده.
     لفتته الحركة الكشفية كظاهرة شبابية واجتماعية، في وقت روّج لهذه الظاهرة مجدِّدُ الكشفية نسيبُه سعد الله عيتاني، أحد أعيان عين المريسة.
     كان الحاج محمود أحد أعضاء أول قيادة عامة لجمعية الكشاف المسلم في لبنان تشكلت برئاسة محمد سعيد دبوس 1920، زمن تولي محيي الدين زكريا النصولي رئاسة المقر العام، فأسس فرقة الزهرة في عام 1922 في مدرسة البنين الأولى التي عُرِفت لاحقاً بإسم كلية المقاصد للبنين ابتداءً من العام 1930.
    وفي عام 1923، أصدرت الجمعية مجلة الكشاف، فتولى الحاج محمود مهامَّ مديرها المسؤول. وقد نشرت هذه المجلة ترجمة لكتاب "طريق النجاح" للورد بادن بأول، مؤسس الحركة الكشفية في العالم.

     ونظراً للجهود الحثيثة التي بذلها الحاج محمود، تحولت فرقة الزهرة لاحقاً إلى فوج سُمّي فوج فيصل الأول، تخليداً لذكرى ملك العراق. وهذا الفوج هو أول فرقة كشفية يُطلَق عليها اسم فوج، نظراً لتعدد أقسامها بين نجادة وكشافة وجراميز.
     وفي العام 1933، تسلم الحاج محمود قيادة الفرقة الأولى لبيت الكشاف المسلم في لبنان في حرج بيروت التي تأسست عام 1921 على يد محيي الدين علماوي، وأطلق عليها اسم "فوج غازي الأول"، وقام بتقسيمه إلى أربع فرق:
فرقة السهام بقيادة عدنان الحكيم.
فرقة الصاعقة بقيادة سعدي الحكيم.
الفرقة البحرية بقيادة محمود خضر.
فرقة غُزاة الثلوج بقيادة حسني حسامي.
     ثم ما لبث الحاج محمود أن أطلق على أسماء الطلائع أسماء من التراث العربي والإسلامي لبثّ روح الحماسة في أعضائها، مثل طليعة "غزاة بدر"، طليعة "غزاة القادسية"، وطليعة "غزاة اليرموك".
     شارك فوج غازي الأول في مخيم عيد الأضحى بدمشق 1934 ونال الجائزة الأولى بين أربعين فرقة.
     وفي العام نفسه، انتخب الحاج محمود عضواً في المقر العام لجمعية الكشاف المسلم في لبنان ومندوباً لبيروت فيه.
     قام فوج غازي الأول بعدة رحلات خارج بيروت أهمها:
رحلة الشواطئ بالمراكب الشراعية عام 1926.
رحلة جبل عامل ودمشق مع الفرقة العباسية عام 1927.
     كما قاد الحاج محمود:
رحلة فلسطين عام 1934.
رحلة جبل الدروز وحوران 14 آذار عام 1934، على الرغم من رداءة الأحوال الجوية على طريق دمشق في حينِه.
     وتجدُر الإشارة إلى مساهمة فوج غازي الأول في لمّ شمل الكشافين القدامى، والمشاركة في مخيم عيد الأضحى المبارك في دمشق عام 1934، والترويج للحركة الكشفية عن طريق عرض أشرطة سينمائية لأهمّ احتفالات الجمعية ورحلاتها.
1940 – 1944 انتخب مفوضاً أولاً لجمعية الكشاف المسلم في لبنان.
1949 – 1951 أعيد انتخابه مفوضاً أولاً للجمعية.
1949 رئيس بعثة الجمعية إلى مصر.
1957 انتخب مستشاراً للمقر العام، كما انتخب محاسباً للمقر العام للفترة ما بين 1958 – 1959، واختتم حياته الكشفية عضواً في محكمة الشرف الكشفية لجمعية الكشاف المسلم في لبنان.
توفي عام 1961.