الرئيس القائد محيي الدين زكريا النصولي

1921-1922                1924-1937

  •  من مواليد بيروت عام 1896
  •  تلقَى علومَه في الكلية السورية البروتستانتية (الجامعة الأمريكية لاحقاً), وتخرّج منها بدرجة أستاذ في العلوم.
  •  نال ثقافةً عالية وجمع بين العربية والإنكليزية والفرنسية والتركية.
  •  من قادة الفرقة الكشفية الأولى التي تأسَّست بعد الهدنة. 
  •  قدّم طلباً لتجديد رخصة الجمعية بعد القرار L.R 146  الذي قضى بحلِّها, بإسمه وإسم أعضاء المقر العام,   فنالوها وعُيِّن مفوضاً للمكتب الكشفي العالمي في سوريا ولبنان.
  • 1921 انتُخِب رئيساً عاملاً للجمعية بعد سفر محمد سعيد دبوس للخارج طلباً للعِلم, ولم يغيّر بالقيادة.
  • قطعت الحركة الكشفية في عهده شوطاً بعيداً وكثُرَت فرقها وكان أكثرها نشاطاً الفرقة الأولى بقيادة محيي الدين علماوي وسُمّيت فيما بعد بفرقة الفاروق. وكذلك كانت فرقة العبّاسية التي أُنشِئَت في مدرسة الشيخ   أحمد عباس الأزهري وتولّى قيادَتها عبد الله دبوس ثم علي عبد الكريم الدندشي الذي ترأّس فيما بعد الحركة   الكشفية في سوريا.
  •  1922 سافر إلى فرنسا لمتابعة التعليمفتسلّم الرئاسة عبد الله دبوس ثم بعد سنتين بهاء الدين الطبّاع.
  •   1924 عاد من فرنسا وتسلّم الرئاسة حتى عام 1937.
  •  1930 رئيس المخيم العام للكشاف المتحد بسوريا.
  • في أيلول 1933 عاد من الجمبوري الرابع في "غودولو" هنغاريا, بعد ترؤسّه للبعثة الكشفية اللبنانية,  فزحفت بيروت لاستقباله وقطعت سلطات الانتداب التيار الكهربائي لعرقلة المسيرة, فتحوّل المستقبِلون  إلى المشاعل التي أضاءت الشوارع من المرفأ إلى بيت الكشاف بالحرج بتحدٍّ كبير لسلطة الانتداب.
  •  حمل النصولي معه من هنغاريا فكرة النجادة وهو نظام للجوالة لم تعرفه الكشافة في سوريا قبلاً. وعهَدَ إلى محيي الدين علماوي بتنظيمها فقام بالمهمة وأسّس "نجادة الجرّاح", ثم شكّل فرقة ثانية للكشاف وقطيعا للجراميز, وأطلق عليه إسم "فوج الجرّاح". أدّى الفوج للكشفية خدماتٍ عديدةً. فقد أعدّ مطاليب الدرجات للكشاف ومطاليب الوسام الديني. وروَّج الدعاية للحركة الكشفية عن طريق النشرات والحفلات. وكان الفوج   أول من فكّر بتعهُّد أحد أحياء البلدة الفقيرة. فقدّم يوم عيد الأضحى المبارك عام 1935 ثلاثماية رطل  الدقيق للعائلات المحتاجة في ضواحي بيت الكشاف. ولم ينسَ الفوجُ نصيبَه من الرياضة فعزّزها بين أفراده وتفوّق قسمٌ كبير منهم بالمباريات المشترَكة. كان الفوج يعقد معظم اجتماعاته في الهواء الطلق ويقوم  برحلات دراسية إلى ضواحي المدينة كما اشترك الفوج بالمخيم الكشفي الثالث في دمشق 1934 ونال الدرجة الثانية. ثم تحوّلت "النجادة" إلى منظمة شبه عسكرية فإلى حزب سياسي عام 1954 على يد قائد القوات  النظامية القائد عدنان الحكيم.
  • كاتب وأديب وخطيب سريع الارتجال, بليغ الأثر.
  • ترأس اتحاد هواة الرياضة في سوريا ولبنان وجمعية اتحاد الشبيبة الاسلامية والنادي الرياضي ومكتب  الاتحاد الكشفي.
  • أسّس جريدة بيروت.
  • 1937 عُيِّن نائباً عن بيروت.
  • عُيِّن عضواً بجمعية المقاصدالخيرية  الإسلامية في بيروت.
  •  عُيِّن وزيراً للإعلام ثلاث مرات 1953, 1954 و1955.
  • 1957 مثّل لبنان في الأمم المتحدة.
  •  توفي عام 1961.